الأفضل في رمضان 2022.. جزيرة غمام تنافس الاختيار ومكي يكتسح رامز جلال ومفاجأة أحمد أمين



أُسدل الستار على سباق رمضان الدرامي 2022، والذي شهد منافسة ساخنة، وتنوعا كبيرا في محتوى المسلسلات التي خاضت السباق.

ياسر جلال فاق التوقعات ومنافسة شرسة بين جزيرة غمام والاختيار 3 على الصدارة

كتاب ومخرجون وممثلون بذلوا كل ما وسعهم، من أجل البقاء في الصدارة، والهروب من شبح الفشل، وتميزت مسلسلات رمضان 2022، بتنوع الأفكار، وعودة الأعمال الكوميدية، ومشاركة عدد كبير من نجوم الصف الأول، إلا أن أغلب النقاد والجماهير اعتبروا أن مسلسل #الاختيار3 يأتي في صدارة الأعمال الدرامية في موسم #رمضان 2022.

الناقد الفني طارق الشناوي يرى أن الأفضل في رمضان 2022 هو مسلسل الاختيار 3 بسبب التوثيق التاريخي الي تميز به صناع المسلسل فضلا عن وصفه للمرحلة التي مرت بها مصر بشكل دقيق، وقد شارك في بطولة المسلسل كل من النجم كريم عبدالعزيز، وأحمد السقا، وياسر جلال، وأحمد عز.

وخصص الناقد طارق الشناوي إشادة بالفنان ياسر جلال لأدائه شخصية رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي بشكل رائع، ولم يتوقف عند الشكل ونبرة الصوت، ولكن قدم بمهارة روح الشخصية.

وعن بقية الأعمال المميزة في الموسم الدرامي لرمضان 2022 قال الشناوي إن قائمة الأفضل تضم 5 مسلسلات يأتي في صدارتها الاختيار 3 كما أوضحنا سابقا، ويليه تماما مسلسل جزيرة غمام للكاتب عبد الرحيم كمال، وبطولة طارق لطفي وأحمد أمين وفتحي عبدالوهاب ومي عز الدين، ومسلسل (فاتن أمل حربي)، لأنه يحتوي على فكرة رائعة وأداء نيللي كريم متميز، ومسلسل (بطلوع الروح) بطولة منة شلبي، والفنانة إلهام شاهين، ومسلسل (الكبير أوي) بطولة أحمد مكي، والذي حقق نجاحا رائعا، بسبب مستوى الكتابة، واعتماده على مجموعة من الوجوه الجديدة المتميزة، فلم يصنع مكي الضحك بمفرده، ولكن كل فريق العمل كان قادرا على انتزاع صيحات إعجاب الجمهور".

الناقد الفني نادر عدلي أكد بدوره أن هناك 4 أعمال يمكن أن تستحق لقب الأفضل فى رمضان هذا العام وهم مسلسل جزيرة غمام والاختيار 3 وبطلوع الروح وفاتن امل حربي.

وأضاف عدلي أن الموسم الدرامي في رمضان 2022 شهد تنوعا كبيرا في مستوى الأعمال الفنية، وأفرز عددا كبيرا من الوجوه الجديدة، ومن أبرزها الفنانة الشابة رحمة أحمد التي تألقت في "الكبير أوي 6" أمام أحمد مكي في دور "مربوحة"، مشيرا إلى أن أفضل ممثل فى رمضان يمكن أن يتقاسمها كل من طارق لطفى ورياض الخولى عن مسلسل "جزيرة غمام، واما عن أفضل ممثلة يمكن أن تذهب إلى كل من منة شلبى عن مسلسل “بطلوع الروح” و"مى عز الدين" عن مسلسل “جزيرة غمام”.

وأما عن عنصر التأليف راى نادر عدلى أن يستحق لقب أفضل سيناريو عبد الرحيم كمال عن مسلسل “جزيرة غمام أما عن الإخراج يمكن ان يتقاسم لقب الأفضل كل من حسين المنباوى عن مسلسل ”جزيرة غمام" وكاملة أبو ذكرى عن مسلسل “بطلوع الروح”. 

الناقد أحمد سعد الدين، تشارك الرأي مع عدلي في أن مسلسل “جزيرة غمام” هو الأفضل وأنه "أحسن مسلسل متكامل العناصر لإن "إيقاعه متماسك وموقعش".

وأضاف أن جائزة أفضل مؤلف من نصيب عبد الرحيم كمال مؤلف جزيرة غمام، وأفضل مخرج هو حسين المنباوي مخرج نفس المسلسل، لكنه رأى أن جائزة أفضل ممثل يستحقها النجم خالد النبوي عن دوره في مسلسل "راجعين يا هوى" وأفضل ممثلة 

استحقتها منة شلبي بشكل بارع بعد دورها في مسلسل "بطلوع الروح" وأشار إلى أن "عرفات" هو مفاجأة الموسم الرمضاني، وهي الشخصية التي قدمها النجم أحمد أمين في مسلسل جزيرة غمام.

ووفقا لموقع جوجل، جاء مسلسل "الاختيار 3" في مقدمة المسلسلات الأكثر بحثا خلال شهر رمضان لاسيما بعد ظهور النجم ياسر جلال، وهو يجسد شخصية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، كما تصدر المسلسل قائمة ترتيب المسلسلات الأكثر مشاهدة عبر منصة watch it الإلكترونية.

وبخصوص أعلى نسبة مشاهدة مسلسلات رمضان 2022، (الاختيار 3) جاء في المركز الأول والعمل من تأليف هاني سرحان، ومن إخراج بيتر ميمي.

أحمد مكي يضرب رامز جلال

وفي الأعمال الكوميدية تصدر مسلسل الكبير أوي الجزأ السادس قاشمة الأعمال في موسم رمضان 2022، بعد الأحداث الكوميدية الشيقة التي شاهدها العمل منذ بداية عرضه، وهو من بطولة أحمد مكي، هشام إسماعيل، محمد سلام، بيومي فؤاد، رحمة أحمد، وغيرهم من النجوم.

واعتبر الناقد الفني طارق الشناوي أن مسلسل الكبير أزاح برنامج رامز جلال من قائمة اأكثر مشاهدة وقت الإفطار وإنه "شربه" في الموسم.

بعد أن ظل رامز جلال متربعا لسنوات على أعلى نسب المشاهدة خلال شهر رمضان من خلال برامجه، وبعد استعانته بالنجم العالمي فاندام، فقد رامز السباق هذا العام أمام الفنان أحمد مكي، الذي قدم خلطة بسيطة مليئة بالكوميديا في “الكبير أوي” الجزء السادس، ليوجه ضربة قاضية لرامز، ويصرف المشاهدين عن متابعته لتعلقهم بالكوميديا التي قدمها مكي ورفاقه.

وبحسب آراء النقاد وأغلب الجماهير فإن النجم أحمد مكى عاد بقوة للموسم الرمضاني بمسلسل الكبير أوى الجزء السادس، بعد غياب، ولعب باحترافية كبيرة أدهشت الجميع، ليتعلق المشاهدون بشخصية الكبير وجوني وحزلقوم وهجرس، إضافة إلى مربوحة التي تطل لأول مرة في دور بهذا الحجم، وعاش المشاهدون مع أهل المزاريطة، وكانوا على انتظار بفارغ الصبر لمتابعة الحلقة التالية، في ظل شجرة الإفيهات المثمرة فى كل حلقة، تجعل المشاهد على موعد يومي مع الضحك بدون توقف، وتنتظر ماذا سوف يحدث فى الحلقة المقبلة.

وكعادة أحمد مكى، في تقديم وجوه شابة جديدة معه في المسلسل، ويفرش لهم مساحة كبيرة من الإفيهات والأدوار، قدم هذا العام «رحمة أحمد، وحاتم صلاح، ومصطفى غريب»، وبمجرد أن ظهرت رحمة أحمد وقدمت شخصية مربوحة زوجة الكبير أوى في الحلقة الخامسة، انطلق سيل من التعليقات الإيجابية عبر السوشيال ميديا، للإشادة بها وبطريقة تمثيلها، حيث تتمتع رحمة أحمد بخفة دم وأداء عالٍ في التمثيل وتلقائية، جعلها تتلقى عروضا بالجملة قبل أن ينتهي التصوير.

أما رامز جلال وبرنامج “رامز موفي ستار” فقد تصدر تريند مواقع التواصل الاجتماعي في أول الشهر الكريم، حيث يقنع الفنانين بالمجيء للبرنامج عن طريق إقناعهم بعرض للتعاون مع الممثل العالمي فان دام في فيلم.

إلا أنه ومع عرض الحلقات الأولى، شعر المشاهدون أن رد فعل الفنانين أقل من الطبيعي، وكأنهم يعلمون مسبقا أنهم في مقلب، خاصة مع كشف رامز عن شخصيته في نهاية المقلب أبدى الفنانون دهشة مصطنعة، دفعت المشاهدون الى التأكد من أنهم أمام حلقات تمثيلية، غابت عنها الكوميديا والحبكة، إضافة إلى حذف الفنان العالمي فان دام جميع الصور التي تجمعه بالفنان رامز جلال في البرنامج من جميع حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي، وعدم الإعلان عن سبب حذفها ، ليعتقد الجميع أن البرنامج لم يحقق النجاح المتوقع بالنسبة لفنان بحجم فان دام.

وتأكد المشاهدون من فبركة المقلب، بعد تصريحات المستشار مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، الذي صرح مؤخرا أن أحد اللاعبين طلب منه جواز سفره، ليطير إلى الرياض لتصوير برنامج مقالب رامز جلال، ما أكد شعور العديد من محبي رامز جلال أن الأمر كله تمثيل في تمثيل.

الفبركة ليست وحدها سبب التراجع، بل عدم التجديد والاستسهال كانا سببا إضافيا لذلك، لدرجة أن الجميع يمكن أن يتوقع تفاصيل الحلقة الجديدة من البرنامج، التي تبدأ بمداعبة بين رامز جلال وفان دام، الذي يشاركه في المقلب هذا الموسم، ثم وصول الضيف، والسخرية منه أو من ملابسه أو وزنه، ثم الوقوع في الفخ المتكرر يوميا، وهي أمور تصيب المشاهد بالملل من تكرارها كل يوم دون تجديد.

والمؤكد أن اختيار الجمهور، أو كثيرين منهم، لـ "الكبير أوي"، دون غيره من الأعمال الدرامية التي تذاع ساعة الإفطار، يعود لعدة أسباب، منها أنه أولا عمل كوميدي، والناس في اشتياق لهذه الأعمال التي تضفي عليهم البسمة في هذه الأوقات، فضلا عن أنه جزء جديد من أجزاء سابقة حققت جميعها النجاح، ما يشير إلى إمكانية استمرار النجاح ذاته في الجزء الجديد.

google-playkhamsatmostaqltradent