recent
أخبار ساخنة

فاتن أمل حربي.. هجوم علماني ضد الإسلام بقيادة إبراهيم عيسى!

الصفحة الرئيسية


 

الطعن في ثوابت الدين... 

تهمة تلاحق كتابات وتصريحات الصحفي إبراهيم عيسى وآخرها مسلسل "فاتن أمل حربي"

المسلسل الذي يعد التجربة التلفزيونية الأولى لعيسى والذي تقوم ببطولته الفنانة نيللي كريم شهد عدة مشاهد تناولت بعضا من الأفكار المثيرة للجدل التي يروجها إبراهيم عيسى دائما في كتاباته وتصريحاته بشأن رجال الدين الإسلامي وطريقة تعاملهم مع أفراد المجتمع وتعامل الأفراد أنفسهم مع بعضهم البعض لا سيما مع المرأة.

وخلال أحد مشاهد المسلسل، وبينما كانت فاتن "نيللي كريم" تجلس داخل ميكروباص، وصوت المطربة وردة يخرج عبر المذياع، كان السائق على وشك تغيير المحطة الإذاعية، لتخبره نيللي بأن يبقي على وردة، فيما جاء صوت راكب من الخلف، يخبر السائق بتغيير الأغاني إلى قرآن.

على أن السائق لم يستجب لطلب الراكب، وعوضا عن ذلك قام برفع الصوت، مخبرا الراكب أنه وبينما كان في فراشه نائما، كان الرجل يستمع إلى القرآن، ليكون منتصف يوم السائق أولى ساعات صباح الراكب.

وينتقد كثيرون على مواقع التواصل الاجتماعي، الأسلوب المباشر في حوارات إبراهيم عيسى المعبرة عن أفكاره كما يبدو ذلك جليا في المسلسل، على أن حديث الميكروباص أعاد للذاكرة واقعة "الصيدلي والقرآن" التي أثارها عيسى من قبل.


عبد الله رشدي: هناك هدف خفي لإبراهيم عيسى في المسلسل

ودخل كعادته على خط الأزمة الشيخ الأزهري عبد الله رشدي الذي هاجم المسلسل ومؤلفه بشكل مباشر ووصفه بأفكار شيطانية لإبراهيم عيسى وقال "عايزين يلفتوا أنظارك إن الدين محصور في القرآن فقط".

يمكنكم مشاهدة التصريحات كاملة من هنا

مجدي الجلاد: إبراهيم عيسى مدعي وجاب ورا

الصحفي #مجدي_الجلاد يهاجم #إبراهيم_عيسى و #إسلام_البحيري واتباع #العلمانية بكلام جريء يدعوهم إلى عدم التجرأ في الفتوى الدينية لكونهم غير متخصصين. وأن من يجرؤ على الفتوى لابد أن يكون ملم بعلوم الدين .

الكاتب الصحفي الكبير مجدي الجلاد خرج عن صمته هو أيضا وانتقد إبراهيم عيسى انتقادا شديدا وقال خلال لقائه في برنامج #ورا_الشمس المذاع على قناة الشمس الفضائية: "استغرب من التجرأ على الدين وإنكار ثابت من ثوابت الدين"، وأكد أن "إبراهيم عيسى غير مؤهل للحديث عن الدين والقول برأيه".

وأضاف: "الناس لازم تخلي بالها إن في تيار علماني ممنهج في مصر رموزه تلامذة #سيد_القمني وجمال البنا، بيكملوا على خطاهم".

وأكد الجلاد أن إبراهيم عيسى مدعي والأزهر أكبر من أن يجلس ويناظر شخص مثله، وتساءل الجلاد لماذا هذه الهجمة على الإسلام بعد وفاة #سيد_القمني، وتابع: "الناس واخدة الدين بالفطرة وكلام إبراهيم عيسى واللي زيه "بيهز ويزعزع عقيدة الناس".

 شاهد #مجدي_الجلاد قال إيه عن #إبراهيم_عيسى "رأي جرىء وصادم جدًا" من هنا 

انتفاضة الأزهر


#الأزهر الشريف دخل بدوره على خط الأزمة واصدر بيانا  مطولًا شديد اللهجة من مركز #الأزهر للرد على مسلسل "#فات_أمل_حربي" الذي أثار الجدل حذر فيه من الاستهزاء بآيات #القرآن الكريم وهدم مكانة السنة النبوية وتشويه صورة عالم الدين.

واعتبر فيه أن تشويه المفاهيم الدينية، والقِيم الأخلاقية، بهدف إثارة الجدل، وزيادة الشُهرة والمشاهدات "أنانية ونفعية بغيضة".





وأضاف البيان: "لا كهنوتية في الإسلام، ولم يدَّعِ أحد من الأئمة والفقهاء العِصمة لنفسه على مرِّ العصور، بل كلهم بيَّن ما رآه حقًّا وَفق أدوات العلم ومعايير التخصُّص على وجه الإيضاح، لا الإلزام، ونسبة هذه الأوصاف الشائنة للعلماء تدليسٌ، ووصاية، وخلطٌ مُتعمَّد؛ يهدف إلى تشويههم، وإسقاط مكانتهم ومقامهم، كما يهدف إلى تشويه مفاهيم الدين الحنيف، وتفريغه من مُحتواه".

واستطرد المركز: "الاستهزاء بآيات القرآن الكريم، وتحريف معانيها عمّا وُضِعت له عمدًا، وعَرْض تفسيرات خاطئة لها على أنها صحيحة بهدف إثارة الجدل جريمة كُبرى بكل معايير الدين والعلم والمهنية، وتَنكّرٌ صارخ للمُسلَّمات".

وجاءت هذه الكلمات، بعدما أكد المركز على "دعم الإبداع المُستنير الواعي" وفق ما افتتح به بيانه، قبل التأكيد على أن "شريعة الإسلام مُتكاملة معصومة تُصلِح لكلَّ زمان ومكان".

وبعيدا عن الانتقادات بسبب التأويلات الدينية للمؤلف إبراهيم عيسى خرجت الصحفية ياسمين الجيوشي لتنتقد إبراهيم عيسى بشكل ساخر وتطالبه بتأليف مسلسل جديد عن سوء المعاملة التي انتهجها معها #إبراهيم_عيسى أثناء عملها معه على غرار «#فاتن_أمل_حربي»


#فاتن_أمل_حربي فيه #سم_قاتل

ردة فعل عنيفة شهدتها منصات التواصل الاجتماعية على #فاتن_أمل_حربي ومؤلفه #إبراهيم_عيسى، فكتب أحد النشطاء: وأنت مُغمض العينين أن أى شئٍّ مِن تأليف #إبراهيم_عيسى تُدرك تمامًا أن هذا العمل غرضهُ الإِساءةُ للدين ورِجالهِ، واستغلال صوت الإعلام العِلماني لعلمنه الشباب، ومِن ثَمَّ النَّشأ، ومِن ثَمَّ المُجتمع كُلُّه.

وكتب آخر: "ياجدعان الى مش عاجبة الاسلام يتفضل الباب مفتوح على مصراعية لكن بطل هبل وتريقة على القران والصيام والشرع وروح ياعم اعمل العبادات الى تعجبك وان كان عالاحوال الشخصية ماتتجوزو بسيطة اهى وكفاية  قرف

#إبراهيم_عيسى".

ووصل الأمر ببعض المغردين إلى وصف المسلسل بـ"الجريمة الممنهجة"

#فاتن_امل_حربي جريمة ممنهجة تزيد على اعباء الزوج حيث تصور تلك الانثى بذلك الحمل الوديع الذي يهان من الرجل وان القانون لا يحميها 

وذلك على العكس تماما 

بمراجعة قانون الاسرة ذلك القانون الذي يضع الاغلال و القيود على رقبة الزوج 

#فاتن_أمل_حربي فيه سم قاتل

#فاتن_امل_حربي هذا الدواء فيه سم قاتل مسلسل له اهداف خفية طرىقة كلامها عن القران وكلام ربنا غير محترمة ولاتليق بجلاله ومهاجمة قانون الاحوال الشخصية المستمد من الفقه الاسلامي لتفعيل قوانين من اتفاقية سيداو بدلا من الدين طرىق هلاك المجتمع

فيما جاء رد من امرأة "كانت تحترم إبراهيم عيسى" بشكل عنيف حيث قالت: "مسلسل ساذج متحيز تحيز واضح فاضح كنت ح احترم المؤلف لو بين لنا الصعوبات اللي تواجه المطلقات والمطلقين من كلا الجنسين لكن السيد #إبراهيم_عيسى حب يثير الجدل بشيء ساذج ، هناك مطلقين كمان بيعانوا  وزوجاتهم سيئات جداً لكن المؤلف حنين حاب يجامل الستات على حساب الرجالة".

الأصوات المؤيدة لعيسى وعمله الدرامي جاءت أيضا على شاكلته، تهاجم المظاهر الإسلامية وتتغنى برسمها بشكل فج في العمل، فكتب أحد المؤيدين: "في مسلسل #فاتن_امل_حربي كان الشيخ الوهابي السلفي اسمه "حسان الصريطي" وهو إسقاط رائع وذكي من #إبراهيم_عيسى على الشيخ "محمد حسان" إضافة لنجاح المخرج الرائع "محمد جمال العدل" في رسم شخصية حسان بمنتهى الواقعية وتصوير الشيخ بغلظته وفجاجته وصوته العالي كما ينبغي".

من جهته أكد الناقد الفني سمير الجمل أن أزمة فاتن أمل حربي تتمثل في كاتبه إبراهيم عيسى، مشيرا إلى أن هناك مسلسلات تتعمد اثارة الجدل عن نفسها اما بدعاية مختلقة أو الدخول في موضوعات وقضايا شائكة وهم يعلمون ذلك .

وأضاف: "أزمة #فاتن_أمل_حربي متعلقة بمؤلف العمل ، كأنه لم يقتنع بما صرح به سابقا بشكل مستفز للجمهور فيما يمس القيم الدينية ويحاول من خلال هذا المسلسل استكمال مايقوله في برامجه وتصريحاته من خلال عمل درامي ، كان فاتن بطلة العمل تمثل المرأة المصرية والعربية وهو أمر ليس صحيحا ومبالغ فيه ، فلا نعلم هل هي أمرأة مظلومة تبحث عن القانون أم زعيمة تبحث عن التريند وصناع العمل يعون مسبقا أن هذه القضية ستثير الأزمات ويعتبرون ذلك نجاحا ، وعامة المشاهد المصري أصبح أهم ناقد لهذه المسلسلات ويرفضها الا قلة من الأشخاص التي تبرر هذه الأعمال .

ولم يتوقف الأمر عند البيانات المؤيدة والمعارض للمسلسل وأفكار مؤلفه، حيث 

قدم المحامي "سمير صبري" ببلاغ للنائب العام ونيابة أمن الدولة العليا، ضد مسلسل "#فاتن_أمل_حربي" ووصف ما يحدث بأنه "حملة شبه ممنهجة يتعمدها مؤلف المسلسل #إبراهيم_عيسى لازدراء الأديان".


google-playkhamsatmostaqltradent