أفضل 5 طرق للتعامل مع اضطراب فرط الحركة عند الأطفال

 

الأسطورة التي تقول إن الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لن يكونوا قادرين على التعلم ليست صحيحة.. حيث إنه يمكن لمجموعة من الأدوات والاستراتيجيات أن تحدث فرقاً مهماً.. كما أن الأطفال يمكنهم التخلص منه تماماً..

           يعد اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال مشكلة كبيرة تؤرق الأهل لا سيما مع بداية العام الدراسي.

ويتطلب نجاح الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في المدرسة، بعض التخطيط المدروس والاستراتيجيات للوصول إلى تلك النتيجة.. وهناك عدة طرق يمكن للأهل اتباعها نستعرض في هذا المقال أهم 5 طرق منها لمساعدة هؤلاء الأطفال على تحسين أدائهم في المدرسة.

 

أولًا.. تحدث إلى المعلم عن طفلك

العديد من الأطفال ذوي معدل الذكاء المرتفع المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لديهم أفكار متسابقة تتقدم على ما يشاركه المعلم، وهو الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى إحباط الطلاب الآخرين في الفصل بسبب التسلسل البطيء لديهم في جمع المعلومات، وهو الأمر الذي يعني أن هناك ضرورة لعملل تعديلات على بيئة المدرسة وأساليب التدريس.

كما أن كل الأطفال الذين لديهم تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لا يستجيبون لنفس الإرشادات (ما قد يعمل مع طفل واحد قد لا يصلح لطفل آخر) حيث إن كل طفل يختلف عن الآخر، فبالنسبة لبعض الأطفال تتمثل العقبة الأكبر في التحكم في أجسادهم في بيئة تكافئ الجلوس لفترات طويلة من الزمن، وبالنسبة للآخرين يتمثل الصراع الأساسي في تصفية الأصوات والأنشطة المشتتة للانتباه أثناء إجهادهم للانخراط في مسألة رياضية أو تجربة علمية أو سؤال اختبار يتطلب اهتماماً وتركيزاً مستمرين.

 

ثانيًا.. تعرف على أفضل الوسائل التي تناسب أسلوب تعلم طفلك

الطريقة التي يتم تقديم المعلومات الجديدة لطفل مصاب بفرط الحركة ونقص الانتباه يمكن أن تحدث فرقاً، ولكل طفل أسلوب مختلف للتعامل معه..

بعض الطلاب يمكن أن تجذبهم المواد الصوتية أو المرئية أو الرقمية أكثر من الكتب المدرسية، فيما يستفيد آخرون من قراءة الكتب أو أسئلة الاختبار.

وكذلك يزدهر طلاب آخرون عندما يكونون قادرين على إكمال المهام بشكلٍ شفهي دون كتابته أو عرضه على جهاز كمبيوتر لكتابة الردود.

 

ثالثًا.. التركيز على البيئة المادية

الفصل من الممكن أن يكون مكاناً مزعجاً ومربكاً لطفل أو مراهق مصاب باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ضوضاء الخلفية، زملاء الدراسة الثرثارون، المعلمون) الأمر الذي يجعل من الصعب على الأطفال أن يحافظوا على تركيزهم وأن يتبعوا التعليمات.

وكذلك مكان جلوس الطفل في الفصل الدراسي يعد شيئًا هامًا لجذب انتباهه، فهناك من يحتاج أن يكون في المقدمة، وهناك من يحتاج إلى الجلوس على طاولة مع عدد آخر من الأطفال، وهناك من يجعله ترتيب الغرفة يشعر بالارتياح ليبدأ في التركيز.

عليك أن تضع في اعتبارك البيئة المادية التيتحيط بالطفل أثناء الاختبارات أيضا، هل يمكن إجراء الاختبار في غرفة هادئة؟ في مجموعة صغيرة؟ أثناء استخدام أحزمة كرسي التمرين أو غيرها من الأدوات الحسية للأرجل أو اليدين النشطة؟.. وبالمثل يجب التأكد من أن مساحة دراسة طفلك في المنزل خالية نسبياً من الإلهاء (|أغلق البريد الإلكتروني، الوسائط الاجتماعية، الهاتف، وأي إشعارات أخرى) أثناء وقت الدراسة

 

رابعًا.. وضع نظام للحوار مع فريق الرعاية

على الأهل أن يكونوا على تواصل دائم مع فريق الرعاية الخاص بأطفالهم لإبقاء أطفالهم على المسار الصحيح، كما أنه من الضروري أن يكون فريق الرعاية على تواصل دائم ببعضهم.

عادة ما يتم رصد اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من قبل طبيب الأطفال أو المعلم، على نحو متزايد، يدرك المعلمون أيضاً وجود حالات أخرى (تسمى الأمراض المصاحبة)، مثل القلق والاكتئاب واضطراب الوسواس القهري، والتي قد تتطور بمرور الوقت، ولهذا السبب من الجيد أن يبقى فريق الرعاية على اتصال ومناقشة استراتيجيات العلاج الجارية.

 

خامسًا.. تنظيم طفلك في المنزل

تمثل المهارات التنظيمية مشكلة لكثير من الأشخاص، لكنها تمثل حجر عثرة أكبر بالنسبة لأولئك الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.

ويعد التنظيم أمراً حاسماً لإنجاز الواجبات المنزلية في الوقت المحدد، والذي يتضمن ملاحظة الطالب لما تم تعيينه، وإحضار المواد الأساسية إلى المنزل، والتخطيط لإكمال العمل، والحفاظ على التركيز لفترة كافية لإنهائه وتسليمه مرة أخرى.


google-playkhamsatmostaqltradent