recent
أخبار ساخنة

نصائح هامة لحياة صحية.. وهل فعلا الغذاء الصحي باهظ الثمن!

الصفحة الرئيسية


 

الكثير من الأشخاص يفهمون الطعام الصحي بشكلٍ خاطيء، فهم يعتقدون أنه صعب التحضير وغالي الثمن إضافة إلى أنه غير شهي.. ولذلك تجد الكثيرين يبتعدون عن نمط الحياة الصحي.

 

لا شك أن النظام الغذائي هو أمر أساسي للصحة، وينبغي على كل فرد منا أن يتناول الطعام بشكل جيد وقد يكون الطعام غير المرغوب فيه رخيصًا ولذيذًا ، لكن الفكرة القائلة بأن الغذاء الصحي باهظ الثمن هي مجرد خيال.

 

في هذا المقال سنوضح لك عزيزي القاريء أن أسطورة التكلفة العالية للطعام الصحي هي مجرد وهم زُرع في خيال المستهلكين، وأنه لا يتطلب الكثير من المال، على عكس الوجبات السريعة غير الصحية والوجبات الخفيفة التي قد تكون باهظة الثمن مع مرور الوقت.

 

في البداية، كيف تفرق بين الغذاء الصحي والغير صحي، وكيف تعرف الفرق بين الدهون المفيدة وتلك الضارة.. أسئلة يجب عليك معرفة إجاباتها ليتبين لك أي الأنماط الغذائية تسير عليه.

 

ينطبق نفس السؤال على الكربوهيدرات والبروتينات، فهذه الأطعمة تعرف باسم المغذيات الكبرى وهي أرباب الغذاء الأساسية التي يحتاجها البشر، حيث تمد الجسم بالطاقة وتمكنه من القيام بالعديد من الوظائف الحيوية الطبيعية.

 

هل تعلم عزيزي القاريء أن تناول الطعام الصحي يمكن أن يوفر لك  المال على المدى الطويل ، خاصة إذا التزمت ببعض المبادئ الأساسية عند التسوق واختيار وإعداد طعامك، وفيما يلي نوضح لك بعض النصائح لتوفير المال في شراء الطعام الصحي:

 

1-  شراء الثمار الموسمية: عادة تكون الفواكه والخضروات الموسمية أكثر فائدة ونكهة وأقل تكلفة من الأطعمة التي يتم إنتاجها خارج الموسم،  لأن هذه الثمار الموسمية يتم حصادها في ذروة النضج ولا يتم نقلها من مكان لآخر، مما يقلل من الوقت المستغرق للانتقال من المزرعة إلى رف متجر البقالة.

 

كما هناك الكثير من التقارير عبر الإنترنت التي توضح تفاصيل الفواكه والخضروات هذا الموسم، والمتاحة فى أقرب سوبر ماركت، كما يمكنك أيضًا الحصول على معلومات أكثر عن الأطعمة في هذا الموسم من خلال زيارة سوق المزارعين المحليين لمعرفة ما هو متاح الآن.

 

2-  التخطيط لوجباتك: يعد التخطيط لوجباتك مسبقًا طريقة ذكية، لتوفير الوقت والمال، لذا حاول كتابة خطة وجبات أسبوعية، وصياغة قائمة تسوق، وتخصيص وقتًا محددًا لإعداد وجباتك للأسبوع المقبل، وتتمثل إحدى الطرق المفضلة لتخطيط الوجبات في تحديد  بعض الوصفات التي تستخدم مكونات مماثلة لإعدادها خلال الأسبوع.

 

كما يمكنك التركيز على عدد قليل من المكونات ذات مدة صلاحية أقصر، مثل الفواكه والخضروات الطازجة، والتبديل بين مختلف الحبوب الكاملة والبقوليات والتوابل لكل وجبة.

 

3-  الطهي في المنزل: يعد طهي طعامك في المنزل بدلاً من تناول الطعام في المطاعم، أو شراء وجبات جاهزة، واحدة من أسهل الطرق وأكثرها فاعلية لتناول طعام صحي بميزانية محدودة.

 

في الواقع، عادةً ما تكلف الوجبة الواحدة في المطعم أكثر بكثير من شراء مكوناتها لإعداد طعامك في المنزل، بالإضافة إلى دفع الرسوم الإضافية مثل رسوم التوصيل ورسوم الخدمة والنصائح، فيمكن أن ترتفع تكلفة تناول الطعام بالخارج أو طلب تناول الطعام بالخارج بشكل كبير مقارنة بطهيه فى المنزل.

 

كما يمنحك تحضير طعامك تحكمًا كاملاً فيما تضعه في طبقك، هذا يجعل من السهل إضافة المزيد من الأطعمة الطازجة والكاملة في نظامك الغذائي، كما أنه يساعد على تقليل تناول السكر المضاف والملح والمكونات الصناعية.

 

4-  تناول البروتينات النباتية: غالبًا ما تكون البروتينات النباتية مثل، الفول والعدس والحمص أرخص بكثير من البروتينات الحيوانية مثل اللحوم والأسماك والدواجن، بالإضافة إلى أن هذه الأطعمة غنية بالبروتينات والألياف ومجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن الأساسية الأخرى، ومن السهل دمجها في وصفات مثل الطواجن والشوربات والسلطات.

 

كما عليك أن تضع في اعتبارك أن تناول المزيد من البروتينات النباتية لا يعني أنك بحاجة إلى أن تصبح نباتيًا أو تقطع المنتجات الحيوانية من نظامك الغذائي تمامًا، فإذا كنت تأكل اللحوم الآن وتريد البدء في تناول المزيد من البروتين النباتي، ففكر في تبديل البروتينات النباتية في نظامك الغذائي بضع مرات فقط في الأسبوع، هذا سيساعدك هذا على توفير المال وتقليل استهلاك اللحوم.

 

5-  معرفة عروض محلات البقالة: تقدم معظم متاجر البقالة، عروض وخصومات أسبوعية، يتم الإعلان عنها عبر الإنترنت، لذا يمنك قبل الذهاب إلى السوبر ماركت، البحث حول أبرز العروض المقدمة هذا الأسبوع من منتجاتك المفضلة، فهذه طريقة ممتازة لتوفير بعض المال.

 

ويمكنك تخزين الضروريات المعروضة للبيع بأسعار مخفضة، مثل الأرز والفاصوليا والتوابل والأطعمة المجمدة والخضروات المعلبة.

 

6-  شراء الخضار والفواكه المجمدة: إذا كنت تواجه صعوبة في استخدام جميع الفواكه والخضروات الطازجة قبل أن تفسد، ففكر في الحصول على بعض المنتجات المجمدة، إنه بديل ممتاز.

 

الفواكه والخضروات المجمدة، تقدم نفس العناصر الغذائية القيمة مثل الأصناف الطازجة ولكن لها مدة صلاحية أطول، لمساعدتك على تقليل هدر الطعام.

 

يمكنك الاحتفاظ بالكثير من الفاكهة المجمدة في متناول اليد لعمل العصائر بها أو مزجها مع الزبادي ودقيق الشوفان، كما يشكل الخضار المجمد أيضًا إضافة رائعة إلى البطاطس أو يمكن خبزها أو سواءها أو تحميصها للحصول على طبق جانبي بسيط.

 

7-  الاحتفاظ بفضلات الطعام: عادةً ما يتم التخلص من أجزاء كثيرة من اللحوم والمنتجات بعد طهي الوجبات الصحية في المنزل، ولهذا عليك معرفة أنه هناك الكثير من الطرق الممتعة والمبتكرة التي يمكنك من خلالها استخدام فضلات الطعام بدلاً من التخلص منها فقط، فهذا يمكن أن يساعد في توفير المال.

 

على سبيل المثال، يمكنك الاحتفاظ بسيقان الخضار لعمل شوربة خضار، أو يمكنك تجميد بقايا الأعشاب، أو قطع الخبز القديم وتقطيعها إلى مكعبات وخبزها في الفرن لصنع الخبز المحمص  بطريقة منزلية الصنع.

 

مكونات الطعام الصحي

 

علميًا، لا يوجد نظام مكون فقط من الغذاء الصحي والغير صحي، لكن توجد العديد من نماذج الأنظمة الغذائية حول العالم.

 

يتكون الطعام الصحي من خليط من أطعمة من كل من أرباب الغذاء الكبرى الثلاثة هذه، ومع ذلك ليست بكميات متساوية.. وحسبما يفيدنا العلم الحديث، فإنه من الأفضل التفكير في النمط الغذائي بشكل عام بدلا من التركيز على المواد الغذائية الفردية.

 

أحد أمثلة الدمج الصحي بين الدهون والكربوهيدرات والبروتينات هو نظام البحر المتوسط الغذائي، ونوع آخر يعرف باسم داش (DASH - النظام الغذائي لوقف الارتفاع في ضغط الدم) (انظر "خطط الطعام للصحة الجيدة"). هو، وأنواع أخرى منه أيضا، غني بالفواكه والخضروات والزيوت النباتية الصحية.

 

مكونات الوجبة

 

الأكل الصحي يعني تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية المهمة لجسم الإنسان، والتي تساهم في بنائه وديمومة سلامته، مقابل تجنب الأطعمة الدهنية التي تسبب ارتفاع نسبة الكولسترول الضار في الجسم

 

العناصر الغذائية المهمة لجسم الإنسان تشمل البروتينات، والفيتامينات بجميع أنواعها، والمعادن المختلفة، بالإضافة إلى أحماض أوميغا3، والماء، والكربوهيدات.

 

وفي وقت الوجبة يجب عليك عزيزي القاريء أن تبسط عملية تشكيل الغذاء الصحي بتقسيم طبقك إلى نصفين، املأ أحدهم بالخضروات ،والنصف الآخر يتم تقسيمه إلى نصفين، أحدهما للبروتين الحيواني، مثل الأسماك أو الدجاج الذي بلا جلد، والثاني بحبوب كاملة مثل الأرز البني ومعكرونة القمح الكامل.

 

و لتجنب زيادة الوزن عليك أن تحافظ على أحجام متوسطة من الوجبات، مع اختيار المشروبات ذات السكر القليل أو عديمة السكر.

 

نصائح لأكل صحي وحياة صحية

 

الرجل يحتاج إلى 2.500 سعر حراري في اليوم، بينما تحتاج المرأة إلى 2.000 سعر، ومن الضروري تحقيق التوازن بين عدد السعرات الحرارية المستهلكة خلال اليوم مقابل عدد السعرات المحروقة.

 

يجب الحرص على تناول وجبة سمك مرتين أسبوعياً على الأقل، حيث إنه غني بالمعادن والعناصر المهمة للجسم، ويعتبر طبقاً صحياً متوازناً، علماً بضرورة تحضيره من خلال الشوي لا القلي، ويمكن الاختيار بين السمك الطازج أو المعلب مثل أسماك التونة والسردين.

 

يجب الإكثار من تناول الفواكه والخضار بمعدل خمس مرات يومياً، مع ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، حيث تنشط الدورة الدموية في الجسم، وتبعث الطاقة الإيجابية، وتمتص الطاقة السلبية، وهذا ما يفسر شعور الإنسان بالراحة النفسية جراء الخروج إلى الهواء الطلق.

 

عند اتباع أي حمية غذائية فلا يجوز أبداً إهمال وجبة الفطور اعتقاداً بأنها تسهم في تخسيس الوزن، بل على العكس من ذلك فإن إهمالها يقلل معدل الحرق.

google-playkhamsatmostaqltradent