5 خطوات أساسية لحماية صحة طفلك النفسية..

تعد الصحة النفسية الجيدة في مرحلة الطفولة أساس تحسين الصحة العقلية والسعادة لأي شخص في وقت لاحق من حياته، كما أن نمو الطفل بطريقة صحية اجتماعيًا وعاطفيًا وعقليًا وجسديًا يحتاج دائمًا إلى أن تكون صحته النفسية في حالة جيدة.

 

وأثبتت الدراسات أن الصحة النفسية عند الأطفال ترتكز على عدة أسس أهمها التطور الاجتماعي والعاطفي والعقلي والبدني للطفل، والعلاقات القائمة على المحبة.

 

صحة جسدية وعقلية جيدة للأطفال

 

الصحة البدنية جزء كبير من الصحة العقلية. ذلك أن اللياقة البدنية تساعد طفلكم في الحفاظ على صحة جيدة، والتنعم بالمزيد من الطاقة، والشعور بالثقة، والتحكم بالتوتر والنوم بشكل جيد.

 

وفيما يلي بعض الطرق لمساعدة طفلكم في الحفاظ على لياقته البدنية وصحته:

 

*طعام صحي وتشجيع عادات الأكل الصحية في العائلة.

 

*تشجيع الطفل على تجربة الكثير من الأنشطة البدنية والرياضية المختلفة لمساعدة الطفل على الشعور بالرضا عن نفسه أثناء تطويره لمهارات جديدة.

 

*التأكد من حصول الطفل على الوقت الكافي من النوم الذي يحتاجه، وذلك لأن النوم الجيد يساعد الطفل على مواجهة التوتر وصخب الحياة.

 

*إذا كنت قلقًا من أن طفلك تظهر عليه علامات تدل على أن صحته النفسية ليست على ما يرام، فمن الأفضل طلب مساعدة معالج نفسي في أسرع وقت ممكن. بإمكان طبيبك العام توجيهك إلى معالج جيد.

 

في هذه المقالة نتناول نقاط مفتاحية هامة فيما يتعلق بالصحة النفسية عند الأطفال هما:

 

*التدرب على إدارة المشاعر والقواعد والمبادئ التوجيهية للسلوك.

 

*النشاط الرياضي وعادات الأكل الصحية ودورها في بناء الصحة النفسية لطفلك.

 

مشاعر وصحة نفسية جيدة للأطفال

 

عندما يتمكن الأطفال من التعامل مع المشاعر الكبيرة أو تهدئة أنفسهم في المواقف الصعبة أو العاطفية، فمن المحتمل أن يشعروا بالرضا عن أنفسهم.

 

من الطبيعي أن يكون لدى الأطفال جميع أنواع المشاعر – الخوف وخيبة الأمل والحزن والقلق والغضب والفرح والأمل وما إلى ذلك.

 

وفيما يلي بعض الطرق التي يمكنكم من خلالها مساعدة الطفل على تعلم كيفية إدارة المشاعر:

 

*الحديث عن المشاعر مع الطفل وتشجيعه على التعرف عليها ووصفها.

 

*التوضيح له أن جميع أنواع المشاعر طبيعية

 

*كونوا قدوة إيجابية لطفلكم

 

*دعم الأطفال عندما يكونوا منزعجين

 

*مساعدة الطفل على التعامل مع مخاوفه اليومية حتى لا تتحول إلى مشاكل كبيرة، مثل أن يتم تشجيعه على القيام بأشياء تقلقه دون الضغط عليه.

 

فيما يلي طرق لتعزيز صحة الطفل العقلية وسعادته من خلال التركيز على السلوك والأهداف والمهارات والصحة النفسية الجيدة لديه:

 

*إشراك الطفل في وضع القواعد المنزلية والعقوبات التي يمكن فرضها في حال مخالفة قانون ما.

 

*وضع قواعد وعقوبات واضحة تماما للطفل حول تصرفاته مع ضبطها بالتعاون معه حتى يكون شريكاً في هذه القرارات.

 

*مساعدته على تحديد أهداف واقعية بالنسبة لعمره وقدراته ومساعدته على تنفيذها

 

*مساعدة الطفل على تعلم كيفية حل المشكلات حتى يطور مهاراته اللازمة للقيام بذلك بنفسه عندما يكبر.

 

* تشجيع الطفل على تجربة أشياء جديدة وحثه على ركوب بعض المخاطر المناسبة لعمره ليتعلم من أخطائه.

 

*التأكد من تمتع الطفل بتوازن صحي بين الوقت الذي يبقى فيه أمام الشاشات وبين الوقت الذي يقضيه في ممارسة الأنشطة الأخرى.

google-playkhamsatmostaqltradent