فخر العرب الحقيقي.. ليس صلاح أو محرز بل هؤلاء الأبطال


 

ما بين المصري محمد صلاح والجزائري رياض محرز تشهد مواقع التواصل الاجتماعي جدلاً بشأن من يستحق منهما لقب "فخر العرب".. إلا أن الواقع الأليم أكد لنا أنهما لا يستحقا ذلك اللقب حتى ولو كان على سبيل المزاح.

 

مع استمرار الهجمة الإسرائيلية الشرسة ضد القدس والمسجد الأقصى وحي الشيخ جراح خرجت بيانات الشجب والإدانة لأفعال الاحتلال وجرائمه المستمرة من مختلف المشاهير في مختلف المجالات (حتى ولو كانت صورية) ولم يطل علينا إلى الآن أيا منهما ولو بصورة تضامنية مع الشعب الفلسطيني.

 

المرابطون في الأقصى وأهلنا في الشيخ جراح ومن على شاكلتهم في فلسطين الحبيبة هم فخر العرب الحقيقيون هم أكثرنا شرفا وعزة.

 

القدس الآن عبارة عن ساحة حرب.. فاليوم هو ذكرى احتلال البلدة العربية في نكسة عام 1967، والتي يطلق المحتل عليها اسم "يوم القدس".

 

مواجهات عنيفة اندلعت داخل باحات المسجد الاقصى صباح اليوم، بعد اقتحامه من قبل العشرات من قوات الاحتلال عبر باب المغاربة، أصيب على أثرها عشرات الفلسطينيين، حيث ألقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والأعيرة المطاطية بكثافة على المتواجدين داخل المسجد الاقصى.

 

وحسب شهود العيان فإن هناك عدة إصابات بالرأس، ولا زالت المواجهات مستمرة، كما تنفذ قوات الاحتلال اعتقالات في ساحات المسجد.

 

ومنعت قوات الاحتلال سيارات الاسعاف من الدخول الى الاقصى، ويقوم المتطوعون والمسعفون بنقل المصابين من العيادات لإخراجها ونقلها الى المستشفى.

 

 

ويسود التوتر في المسجد الاقصى المبارك، منذ ساعات فجر اليوم، تزامنا مع دعوات المستوطنين لتنفيذ اقتحامات للاقصى اليوم في ذكرى ما يسمى "يوم القدس"- ذكرى احتلال الشق الشرقي من المدينة.

 

وتظاهر الالاف من المصلين منذ ساعات الفجر في الاقصى، وساروا في ساحاته وهم يهتفون للمسجد، ويرددون قسما لحماية المسجد، من اقتحامات المستوطنين واعتداءات الاحتلال.

 

ونصب الشبان الحواجز الخشبية مقابل باب المغاربة ووضعوا الحجارة وصورا لقيادة حماس عند الجهة الشرقية للاقصى "مسار اقتحام المستوطنين"، وذلك لصدّ اي اقتحامات محتملة للمستوطنين.

google-playkhamsatmostaqltradent