مخطط أمريكي لاستبدال طائرات F-35 وإخراجها من الخدمة!!


 

مخطط أمريكي لاستبدال طائرات F-35 وإخراجها من الخدمة!!

 

على ما يبدو أن طائرات F-35  التي ركزت على قدرات التخفي والتكنولوجيا وتنوع المهام على حساب المناورة والتكلفة المقبولة، سيكون مصيرها كسابقاتها من طائرات الجيل الثالث التي خرجت من الخدمة.

 

القوات الجوية الأمريكية تفكر بجدية في إيجاد بدائل لطائرات F35  الشهيرة التي تمثل أكبر وأغلى برنامج عسكري في التاريخ، وسيكلف ذلك دافعي الضرائب الأمريكيين نحو تريليون دولار عبر سنوات عمره المتوقعة.

 

ويأمل الأمريكيون أن يسرع التقدم العلمي من عملية تصميم وإنتاج الطائرة الجديدة، ويعتمدون في ذلك على أن تقنيات الهندسة الرقمية الجديدة التي استخدمها سلاح الجو مؤخراً لبناء وتصميم واختبار طائرة مقاتلة جديدة في غضون عام واحد فقط، بالمقارنة بـ13 استغرقتها الطائرة F-35 حتى تصل لمرحلة الطيران.

 

المخططون الأمريكيون وجدوا أنهم في حاجة لاتخاذ القرار الصعب والمحرج بالبحث عن بدائل للطائرة الشهيرة لأسباب متعددة أهمها عدم قدرتها على أن تحل محل الطائرة الشهيرة الأقدم الـ F16، حيث إنها تفوقت على طائرات حقبة الحرب الباردة التي جاءت لتحل محلها في القدرة على التخفي من الرادارات قط.

 

صعود الجيش الصيني وعودة النفوذ الروسي، وجه المخططين الأمريكيين إلى التفكير في صراعات محتملة في آسيا والمحيط الهادئ أو أوروبا تنطوي على قطع الطائرات لمسافات بعيدة، حيث قد تضطر مقاتلة سلاح الجو الأمريكي المتمركزة في إيطاليا إلى الطيران لأكثر من ألف ميل لضرب أهداف في روسيا الأوروبية، أو قد يحتاج طيار مقره في جزيرة غوام الأمريكية بالمحيط الهادئ إلى القدرة على اعتراض القاذفات الصينية في مدى بعيد، قبل أن تتمكن هذه القاذفات من إطلاق صواريخ تفوق سرعة الصوت.

 

تحتوي طائرة F-35 على الكثير من الأشياء، لكن المدى البعيد ليس أحدها.

 

التحليق في مثل هذه المهام، التي لم يكن من الممكن تصورها عندما تم تصميم F-35 لأول مرة، من شأنه أن يجبرها على التزود بالوقود جواً وحمل خزانات الوقود الخارجية التي تجعل من السهل رؤيتها على الرادار.

 

مواصفات الطائرة البديلة

 

رئيس أركان القوات الجوية الأمريكية أكد أنه يفضل التفكير في تصنيع مقاتلة أسرع وأكثر تطوراً عن طائرات F-16، ومن المفترض أن تتمكن هذه الطائرة من تلقي تحديثات البرامج في تتابع سريع، وربما حتى أثناء المهمة.

 

وحسبما ورد في موقع Popular Mechanics، فإن الطائرة الجديدة من المحتمل أن تفتقر إلى قدرات التخفي الفائقة التي تتمتع بها الطائرة F-35، بالنظر إلى أن تلك القدرات هي السبب في ارتفاع تكلفة تشغيل الطائرة، كما ستفتقر إلى الخطوط المستقيمة والتصميم القائم على الزوايا الذي يميز الطائرات الشبحية.

 

وستكون الطائرة الجديدة من الجيل الرابع ونصف أو ما يسميه الأمريكيون بـ "الجيل الخامس ناقص"، وستكون أكبر من الـ F-16، من أجل استيعاب إمدادات وقود داخلية أكبر.

 

ومن المحتمل أن تحتوي الطائرة على نفس ميزات f-35 بما في ذلك رادار متقدم ماسح ضوئياً إلكترونياً، ومجموعة 360 درجة من كاميرات الأشعة تحت الحمراء، والقدرة على مشاركة البيانات مع الطائرات الأمريكية الأخرى، والسفن، وغيرها من الأنظمة.

 

مقترحات بدائل F 35

 

البديل قد يكون مزيداً من الطائرات القديمة مع بعض الإضافات الحديثة، مثل F-15 وF-16 وF-18، وهي طائرات أثبتت جدارتها بالفعل ويمكن تعديلها بتزويدها بإلكترونيات الطيران المتقدمة وخوذة الاستهداف المتقدمة التي تميز طائرة F-35 عن بعض من هذه  المقاتلات.

 

نسخ جديدة من F 16

 

بعد أكثر من 42 عاماً من دخولها  الخدمة، تفكر القوات الجوية الأمريكية بجدية في طلب المزيد من طائرات F-16 المقاتلة، بعدما كان قد تعهد سلاح الجو الأمريكي من قبل بأنه لن يشتري مقاتلة غير خفية مرة أخرى، لكن التكلفة الباهظة للمقاتلات الشبحية مثل F-35 قد غيرت رأيه على ما يبدو.

 

صممت جنرال ديناميكس F-16 في الأصل لتكون مقاتلة رشيقة وخفيفة الوزن وغير مكلفة متعددة الأدوار تهدف إلى تحقيق التوازن بين المقاتلة الأكثر قدرة- والأكثر تكلفة- F-15 Eagle..

 

وكان من المفترض أن تكون الطائرة F-35 هي البديل للـ F-16، ولكن يبدو أن الطائرة F-16 يمكنها مرة أخرى تكرار دورها كمقاتلة منخفضة التكلفة.

 

سلاح الجو الأمريكي يمتلك حالياً أكثر من 900 طائرة من طراز F-16، متوسط عمر أسطول F-16C هو 28.7 سنة، وتعتبر النسخة الإماراتية من الإف 16 الأكثر تطوراً بين فئات هذه الطائرة.

 

سلاح الجو الأمريكي سيطلق دراسة حول مزيج الطائرات التكتيكية التي يجب أن تكون في الخدمة لديه في عشرينيات القرن الحالي، ومن المقرر أن تكتمل الدراسة بحلول عام 2023.


يمكنكم قراءة الموضوع كاملًا من موقعه الأصلي هنا

google-playkhamsatmostaqltradent