recent
أخبار ساخنة

تامر أمين.. قل خيرا أو لتصمت!

الصفحة الرئيسية

 


أسلوبه يفتقر إلى آداب اللياقة، وأصول المهنية الإعلامية.. إنه تامر أمين الذي اعتاد توجيه الإهانات والسخرية من الناس خلال ظهوره على الشاشات.


تامر أمين لا يتوقف عن إثارة الجدل فتارة يتهكم على المرأة، وتارة يتهكم على لاعب لانتقاله من فريقه الذي يشجعه، ولا ننسى تعرضه للحبس عامين وكفالة قدرت بـ50 ألف جنيه مصري، مع إيقاف التنفيذ، مع تغريمه مبلغ 40 ألف جنيه بعد واقعة تحرشه اللفظي بعارضة الأزياء مريهان هشام، ثم اتهام فتيات الصعيد بالعمل كخادمات.


ولم يكن طبيعيا أن يمر حديث تامر أمين مرور الكرام، لا سيما وأنه تجاوز مجموعة من الخطوط الحمراء، ولم يستطع أن يوصل رسالته بحرفية إلى أهالي الصعيد حول تنظيم النسل. 


تامر أمين قال متماشيا مع الهجمة الإعلامية ضد الزيادة السكانية إن الأهالي في الريف وصعيد مصر ينجبون الأطفال لا ليلتحقوا بالتعليم بل لينفق الأبناء على آبائهم.


كما جاء في تصريحاته أن "هناك نسبة كبيرة في مناطق الريف والصعيد بيخلفوا ولاد وبنات، علشان العيال هم اللى يصرفوا على الأب والأم، وأنه في تلك المناطق حين يبلغ الولد سن 6 أو 7، يتم إلقاؤه في ورشة لتعلم حرفة ما"، معلقاً أنه يطلق عليه لقب «الواد بلية»، لافتاً على أن «الأسطى آخر الشهر يديله 1000 جنيه يحطهم في حجر أبوه». 


ولم يتوقف أمين عند ذلك حيث واصل الإهانة قائلا: «لو الأب خلف بنت هيغلب؟ هيدخلها المدرسة؟، بالقطع لا، في الصعيد بيشحنوا البنات على القاهرة عشان يشتغلوا خدامات". 


عاصفة من الانتقادات طالت تامر أمين، وكان نتيجتها أن قررت هيئة مكتب المجلس الأعلى لتنظيم الاعلام، وقف برنامجه إلى حين استدعائه والتحقيق معه يوم الأحد المقبل، والتأكيد على ضرورة الالتزام بمدونات النشر التى تحض على تعظيم القيم السلوكية والأخلاقية. 


كما أعلنت شبكة قنوات النهار، اعتذارها لجميع أهالي صعيد مصر وريفها في الوجه البحري، بعد الخطأ الذي جاء على لسان أمين،، الذي خرج بدوره ليعتذر عما قاله في حق بنات الصعيد.


رسالتنا هذه المرة موجهة إلى القائمين على الإعلام في مصر.. من أمن العقاب أساء الأدب.. يجب أن نرى عقابا لمثل تلك الأفعال غير تقديم الاعتذار، ليكون مثالا لكل من تسول له نفسه إهانة الشعب المصري. 


رسائل تامر أمين تستوجب مع العقاب ضرورة النظر إلى حال الإعلام في مصر الذي يحتاج إلى مهنيين يتصدرون المشهد بدلا من أن يكونوا سببا في إحداث البلبلة بين الناس وفقدهم الثقة في كل ما يقدم إليهم.

google-playkhamsatmostaqltradent